تأثير الجمع بين مبادئ المحاسبة المقبولة عموما في الولايات المتحدة ومعايير التقارير المالية الدولية

تأثير الجمع بين معايير المحاسبة المقبولة عموما في الولايات المتحدة ومعايير التقارير المالية الدولية

أدت العولمة، وقانون ساربانيس - أوكسلي، واعتماد المجلس الأعلى للتعليم للمعايير الدولية، والانهيار الاقتصادي والمالي في السنوات الأخيرة، إلى ممارسة الضغط على عدد من البلدان، بما فيها الولايات المتحدة، والفجوة بين المعايير الدولية للتقارير المالية والمبادئ المحاسبية المقبولة عموما في الولايات المتحدة (غاب). ولهذه المبادرات عواقب على عالم التنوع المحاسبي، وتقارب المعايير في المبادئ المحاسبية المقبولة عموما مع المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية إلى حد كبير يؤثر على إدارة الشركات والمستثمرين وأسواق الأوراق المالية والمهنيين المحاسبين ومعايير المحاسبة. بالإضافة إلى ذلك، فإن التقارب بين المعايير المحاسبية يغير مواقف وكالات الائتلاف المؤقتة والمدير المالي تجاه مواءمة المحاسبة الدولية، مما يؤثر على جودة معايير المحاسبة الدولية والجهود المبذولة نحو تحقيق هدف التقارب بين المعايير المحاسبية المقبولة عموما والمعايير الدولية للتقارير المالية.

التقارير المالية
تختلف معايير التقارير المالية ومتطلباتها حسب البلد، مما يخلق تناقضات في التقارير المالية. وتصبح هذه المشكلة أكثر انتشارا بالنسبة للمستثمرين الذين يحاولون تحديد الفروق المحاسبية في التقارير عند النظر في توفير التمويل للشركات الراغبة في رأس المال التي تتبع المعايير المحاسبية والتقارير المالية للبلد الذي يقومون بأعمال تجارية. ويسعى مجلس معايير المحاسبة الدولية إلى إيجاد حل عملي للتخفيف من التعقيد الحالي والنزاع والارتباك الناجم عن عدم الاتساق وعدم وجود معايير محاسبية مبسطة في إعداد التقارير المالية. والفرق الرئيسي بين المبادئ المحاسبية المقبولة عموما والمعايير الدولية لإعداد التقارير المالية هو النهج الذي يتبعه كل معيار من المعايير. إن المبادئ المحاسبية المقبولة عموما تستند إلى القواعد في حين أن المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية هي منهجية قائمة على المبادئ. وتتكون المبادئ المحاسبية المقبولة عموما من مجموعة معقدة من المبادئ التوجيهية التي تحاول وضع قواعد ومعايير لأي حالة طارئة، في حين تبدأ المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية بأهداف التقارير الجيدة، ثم تقدم إرشادات بشأن كيفية ارتباط الهدف المحدد بحالة معينة.

عواقب المبادرات المتعلقة بتنوع المحاسبة في العالم
يؤثر التقارب والتغيير اللاحق في معايير المحاسبة والإبلاغ على الصعيد الدولي على عدد من الهيئات المكونة، بما في ذلك إدارة الشركات والمستثمرين وأسواق الأوراق المالية والمحاسبة والمهنيين والمعايير المحاسبية واضعي ووكالات.

التأثير على إدارة الشركات
ستستفيد إدارة الشركات من المعايير والأنظمة والممارسات الأبسط والمبسطة التي تنطبق على جميع البلدان وتتبع في جميع أنحاء العالم. وسيتيح هذا التغيير لإدارة الشركات الفرصة لرفع رأس المال عن طريق خفض أسعار الفائدة مع تقليل المخاطر وتكاليف ممارسة الأعمال التجارية.

>

التأثير على المستثمرين
سيتعين على المستثمرين إعادة تثقيف أنفسهم في قراءة وفهم التقارير المحاسبية والبيانات المالية وفقا للمعايير الجديدة المقبولة دوليا. وفي الوقت نفسه، ستوفر العملية معلومات أكثر مصداقية وستبسط دون الحاجة إلى التحول إلى معايير البلد. وعلاوة على ذلك، فإن المعايير الجديدة زيادة التدفق الدولي لرأس المال.

التأثير على أسواق الأسهم
ستشهد أسواق الأسهم انخفاضا في التكاليف التي تصاحب دخول البورصات الأجنبية، كما أن جميع الأسواق التي تلتزم بنفس القواعد والمعايير ستسمح للأسواق بالتنافس على الصعيد الدولي من أجل فرص الاستثمار العالمية.

التأثير على العاملين في مجال المحاسبة
سيؤدي التحول والتقارب في المعايير الحالية إلى المعايير المقبولة دوليا إلى إجبار العاملين في مجال المحاسبة على تعلم المعيار الجديد، وسيؤدي إلى الاتساق في الممارسات المحاسبية.

تأثير على واضعي المعايير المحاسبية
يتضمن تطوير المعايير عددا من المجالس والكيانات التي تجعل العملية أطول وأكثر استهلاكا للوقت وإحباطا لجميع الأطراف المعنية. وبمجرد تقارب المعايير، ستكون العملية الفعلية لوضع وتنفيذ معايير دولية جديدة أكثر بساطة، وستقضي على الاعتماد على الوكالات لوضع قرار بشأن أي معيار محدد والتصديق عليه.

حجج ومعارضة التقارب بين معايير المحاسبة الدولية
حجج التقارب هي: (أ) تجديد الوضوح؛ (ب) التبسيط المحتمل؛ (ج) الشفافية؛ (د) إمكانية المقارنة بين مختلف البلدان بشأن المحاسبة وإعداد التقارير المالية؛ . وسيؤدي ذلك إلى زيادة تدفق رؤوس الأموال والاستثمارات الدولية، الأمر الذي سيؤدي إلى زيادة تخفيض أسعار الفائدة ويؤدي إلى نمو اقتصادي لأمة معينة وإلى الشركات التي تمارس فيها الدولة أعمالها. كما أن التوقيت المناسب وتوافر المعلومات الموحدة لجميع أصحاب المصلحة المعنيين سيجعل من الناحية المفاهيمية عملية أكثر سلاسة وأكثر كفاءة في الوقت. وبالإضافة إلى ذلك، سيتم وضع ضمانات جديدة لمنع الانهيار الاقتصادي والمالي الوطني أو الدولي.

إن الحجج ضد التقارب بين المعايير المحاسبية هي: (أ) عدم رغبة الدول المختلفة المشاركة في عملية التعاون على أساس ثقافات وأخلاق ومعايير ومعتقدات وأنواع من الاقتصادات والنظم السياسية والمفاهيم المسبقة لبلدان معينة ونظم والأديان؛ و (ب) الوقت الذي يستغرقه تنفيذ نظام جديد من القواعد والمعايير المحاسبية في جميع المجالات.

جودة معايير المحاسبة الدولية
كانت أهداف و جهود لجنة الأوراق المالية والبورصات على الصعيدين المحلي والدولي تتمثل في مواصلة تحقيق أسواق رأس المال العادلة والسائلة والفعالة، مما يوفر للمستثمرين المعلومات التي هي دقيقة، في الوقت المناسب، وقابلة للمقارنة وموثوق بها. وأحد الطرق التي اتبعت بها اللجنة العليا العليا هذه الأهداف هو دعم الجودة المحلية للإبلاغ المالي، فضلا عن تشجيع التقارب بين الولايات المتحدة.س. ومعايير التقارير المالية الدولية.

تشير البحوث إلى أن الشركات التي تطبق المعايير الدولية تظهر ما يلي: تباين أعلى في صافي التغيرات في الدخل، وتغير أعلى في التدفقات النقدية، وانخفاض كبير في العلاقة السلبية بين المستحقات والتدفقات النقدية، وانخفاض وتيرة الدخل الإيجابي الصغير، وارتفاع وتيرة الدخل السلبي الكبير، وأهمية أعلى قيمة في المبالغ المحاسبية. وبالإضافة إلى ذلك، فإن هذه الشركات لديها إدارة أقل للدخل، والاعتراف بالخسائر في الوقت المناسب، ومزيد من القيمة في المبالغ المحاسبية بالمقارنة مع الشركات المحلية (الولايات المتحدة) بعد المبادئ المحاسبية المقبولة عموما. ولذلك، فإن الشركات التي تلتزم بالمعايير الدولية لإعداد التقارير المالية تظهر عموما جودة محاسبية أعلى من تلك التي كانت تتبع في السابق المبادئ المحاسبية المقبولة عموما.

كانت مهمة فاسب الأصلية هي دائما وضع مبادئ المحاسبة المقبولة عموما في الولايات المتحدة ومعايير المحاسبة وإعداد التقارير المالية؛ ومع ذلك، تم تعزيز البعثة لتشمل التقارب والمواءمة مع المعايير الأمريكية مع المعايير الدولية (إفرس). هناك معارضة للتقارب من جميع أصحاب المصلحة المعنيين، بما في ذلك المهنيين المحاسبين (كباس ومدققي الحسابات وما إلى ذلك) والإدارة العليا للشركات (كفو، المديرين التنفيذيين). هناك أسباب مختلفة لمثل هذه المقاومة للتغيير، وبعضها وثيق الصلة بمهنة المحاسبة، وبعضها لإدارة الشركات وبعضها يتقاسمها كلاهما. وستحتاج المجموعة الجديدة من المعايير التي سيتم تكييفها إلى توفير الشفافية والكشف الكامل على غرار المعايير الأمريكية، كما ينبغي لها أن تضمن قبولها على نطاق واسع.

مواقف سلطة الائتلاف المؤقتة نحو مواءمة المحاسبة الدولية
بعض أسباب عدم توافق الولايات المتحدة مع معايير التقارب هي: الشركات الأمريكية على دراية بالمعايير القائمة؛ عدم القدرة أو القدرة المنخفضة على الارتباط الثقافي بنظم المحاسبة في البلدان الأخرى؛ والافتقار إلى الفهم الجيد للمبادئ الدولية.

وتعرف الثقافة في هذا السياق من قبل فاسب بأنها "البرمجة الجماعية للعقل الذي يميز أعضاء مجموعة بشرية واحدة من أخرى". كل دولة وثقافة تشترك في معاييرها الاجتماعية الخاصة التي تتكون من خصائص مشتركة، مثل نظام القيم - ميل واسع إلى تفضيل بعض الحالات على الآخرين - والتي تعتمدها غالبية الهيئات المكونة. وتستند أبعاد القيمة المحاسبية المستخدمة في تحديد النظام المحاسبي للبلد إلى ثقافة البلد؛

  1. النزعة المهنية مقابل الرقابة القانونية
  2. التوحيد مقابل المطابقة
  3. المحافظة على التفاؤل
  4. السرية مقابل الشفافية

يتعلق الأولان بسلطة وإنفاذ الممارسات المحاسبية على المستوى القطري، في حين أن الأخيرين يتعلقان بقياس المعلومات المحاسبية والإفصاح عنها على الصعيد القطري. وعند دراسة تلك الأبعاد والعوامل التي تؤثر على النظام المحاسبي، يصبح من الواضح أن الاختلافات الثقافية لها تأثير قوي على المعايير المحاسبية لدولة أخرى، مما يعقد التقارب في المعايير.

وقد تم الالتزام بمبادئ المحاسبة المقبولة عموما لسنوات، وهذه هي المعرفة التي المهنيين المحاسبة على دراية.ويتطلب التقارب تعلم نظام جديد، سيكون معظم الناس مقاومين له. وهناك سبب آخر يجعل الشركات الأمريكية تقاوم التقارب بين المبادئ المحاسبية المقبولة عموما والمعايير الدولية لإعداد التقارير المالية هو أن هناك رأي سائد مفاده أن المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية تفتقر إلى التوجيه مقارنة بالمعايير الأمريكية لأن المعايير الأمريكية تستند إلى قواعد بينما تستند منهجية المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية إلى مبادئ. يرى المحاسبون في مجال المحاسبة وإدارة الشركات أن المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية تكون أقل جودة من المبادئ المحاسبية المقبولة عموما. ومع كل ذلك، ينبغي أن توفر معايير المحاسبة الدولية المتقاربة تعقيدا أقل، وصراعا وارتباكا، ينجم عن عدم الاتساق وعدم وجود تبسيط موجود في نظامين محاسبيين مختلفين.

مواقف المدير المالي تجاه مواءمة المحاسبة الدولية
المدير المالي لا يعتنق هذا التغيير بسبب التكاليف المترتبة عليه. هناك على وجه التحديد مجالين يتأثران مباشرة: التقارير المالية للشركة وأنظمتها للرقابة الداخلية. ومن التكاليف الأخرى التي ينطوي عليها الانتقال والتغيير في المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية تصور الجمهور لسلامة المجموعة المتقاربة الجديدة من المعايير. کما سیتم تعدیل متطلبات إعداد التقاریر الصادرة عن المجلس الأمریکي لتعکس التغیرات في النظام المتقارب.

ويستند التقارب إلى المعتقدات التالية: (أ) يمكن تحقيق التقارب بين المعايير المحاسبية على أفضل وجه مع مرور الوقت من خلال وضع معايير مشتركة عالية الجودة و (ب) القضاء على المعايير في أي من الجانبين يؤدي إلى نتائج عكسية، وبدلا من ذلك، ينبغي وضع معايير مشتركة جديدة لتحسين المعلومات المالية التي يبلغ عنها أصحاب المصلحة. وينبغي أن تسهم مجالس الشركات، في محاولة منها لتلبية احتياجات مستثمريها على أفضل وجه، في عملية التقارب عن طريق الاستعاضة عن المعايير القديمة بالمقاييس الجديدة المتطورة.

كما ذكر سابقا، فإن الفرق الرئيسي بين مبادئ المحاسبة المقبولة عموما والمعايير الدولية للتقارير المالية ينخفض ​​إلى واحد قائم على القواعد والآخر يستند إلى مبادئ؛ وقد شكل هذا تحديا في مجالات مثل التوحيد، وبيان الدخل، والمخزون، وحساب الأرباح لكل سهم وتكاليف التطوير. في توحيد البيانات المالية، تفضل المعايير الدولية للتقارير المالية نموذج مراقبة بينما تفضل المبادئ المحاسبية المقبولة عموما في الولايات المتحدة نموذج المخاطر والمكافآت. لا یفصل المعیار الدولي للتقاریر المالیة البنود الاستثنائیة في بیان الدخل، إلا أن الشرکة المتحدة للمتاجرة بالمتاجرة بالمتاجرة بالمتاجرة بالمتاجرة بالمتاجرة بالمتاجرة بالمتاجرة (غاب) توضحھا کصافي دخل لا تسمح المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية (ليفو) بتقييم المخزون في حين أن مبادئ المحاسبة المقبولة عموما توفر خيار إما ليفو أو متوسط ​​التكلفة أو فيفو. وفقا للمعايير الدولية لإعداد التقارير المالية، لا يمثل حساب العائد على السهم متوسط ​​حسابات الفترة المؤقتة الفردية، ولكن المبادئ المحاسبية المقبولة عموما في الولايات المتحدة تفعل ذلك. وفيما يتعلق بالتكاليف التطويرية، تقوم المعايير الدولية إلعداد التقارير المالية برأسمالها في حالة استيفاء معايير معينة في حين تعتبر المبادئ المحاسبية المقبولة عموما األمريكية تلك المصاريف.

تم الاتفاق على "(أ) القيام بمشروع قصير الأجل يهدف إلى إزالة مجموعة متنوعة من الفروق الفردية بين مبادئ المحاسبة المقبولة عموما في الولايات المتحدة ومعايير التقارير المالية الدولية، والتي تشمل معايير المحاسبة الدولية، والمعايير الدولية للمحاسبة، ) إزالة الفروق الأخرى بين المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية ومبادئ المحاسبة المقبولة عموما في الولايات المتحدة من خلال تنسيق برامج عملها المستقبلية، (ج) مواصلة التقدم في المشاريع المشتركة التي تقوم بها، (د) تشجيع هيئاتها التفسيرية على تنسيق أنشطتها "(" يصبح عالميا " مجلة كبا 78 (9) 11-12 ).

تنص فاسب 3 على أن متطلبات قانون ساربانيس أوكسلي من المجلس الأعلى للأوراق المالية للتحقيق في جدوى تنفيذ نهج يستند إلى مبادئ أكثر للمحاسبة يعني أن الولايات المتحدة تحتاج إلى مواصلة التزامها مع سوكس كجزء من عملية التقارب بين ومعايير المحاسبة المقبولة عموما والمعايير الدولية للتقارير المالية. وقد حددت كل من فاسب والمعايير الدولية للتقارير المالية مشاريع التقارب قصيرة وطويلة الأجل، بما في ذلك 20 مجال الإبلاغ حيث تم حل الاختلافات والانتهاء منها. وعلاوة على ذلك، يقدم فاسب توضيحا للمبادئ المحاسبية المقبولة عموما عن طريق التصنيف بترتيب تنازلي للسلطة كما هو مبين في فاسب رقم 5.

الخط السفلي
على الرغم من الأبحاث الموثقة التي تشير إلى ارتفاع جودة المحاسبة التي تواجهها الشركات التي تتبع المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية أو تحولت إلى المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية من المبادئ المحاسبية المقبولة عموما، هناك شك وقلق من فاسب فيما يتعلق بتطبيق وتطبيق المعايير القائمة على المبادئ في الولايات المتحدة قد يكون الحل أن المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية يجب أن تقبل بعض معايير فاسب لاستيعاب احتياجات الهيئات المكونة في الولايات المتحدة و أصحاب المصلحة.

على الرغم من جهود التقارب التي بذلت في إعداد تقارير الأداء المالي، يبدو أن القضايا الرئيسية تكمن في الاختلاف في نهج المبادئ المحاسبية المقبولة عموما والمعايير الدولية لإعداد التقارير المالية. اإن املعايري الدولية لإعداد التقارير املالية هي اأكرث دينامية ويتم مراجعتها بسورة مستمرة استجابة للبيئة املالية املتغرية باستمرار.

إن أي شخص يخمن كيف سيتطور هذا التقارب ويؤثر على مهنة المحاسبة في الولايات المتحدة. من منظور قانوني، سيطلب من الشركات الكشف عن المعلومات النوعية والكمية عن العقود مع العملاء، بما في ذلك تحليل استحقاق العقود التي تمتد إلى ما بعد عام، باإلضافة إلى إدراج أية أحكام وتغييرات هامة في األحكام الصادرة عند تطبيق المعيار المقترح على تلك العقود. ولعل الجواب يكمن في ضرورة النظر في دراسة أكثر تعمقا ودراسة العوامل التي تؤثر على صب أو تطوير النظام المحاسبي للبلد.