3 الاستثمارات البديلة الغنية جدا عادة ما تملك

3 الاستثمارات البديلة الغنية جدا المملوكة عادة

يعرف الأشخاص الفائقون، المعروفون أيضا باسم الأفراد ذوي الأصول العالية جدا، بأنهم يمتلكون قروضا صافية تبلغ 30 مليون دولار على الأقل. وتشمل القيمة الصافية لهؤالء األفراد عادة حصص في الشركات العامة والخاصة واالستثمارات العقارية واالستثمارات العاطفية مثل الفن والطائرات والممتلكات الشخصية. فالأغنياء جدا لديهم عادة خليط مماثل من الاستثمارات في محافظهم الاستثمارية. وفيما يلي أهم ثلاثة استثمارات بديلة الأغنياء عادة تملك عادة.

1. الأصول العقارية الفاخرة

العقارات الفاخرة كانت عنصرا أساسيا في محافظ الأغنياء جدا. ويمكن تعريف هذا النوع من العقارات على أنها مكانة السوق، حيث يملك الأفراد منازل متعددة في مواقع عديدة في جميع أنحاء العالم. في الواقع، اعتبارا من سبتمبر 2015، ما يقرب من 3 تريليون دولار من الثروة الخاصة في العالم يقام في العقارات السكنية التي يشغلها المالك، و 79٪ من جميع أونوين تملك اثنين أو أكثر من المنازل السكنية.

الولايات المتحدة هي البلد الأكثر شعبية بالنسبة للأثرياء الذين يبحثون عن مساكن ثانوية، حيث أفادت مدينة نيويورك بأنها تمتلك أكبر عدد من العقارات في العالم المملوكة من قبل أونويس. مدن أخرى مثل لندن وهونغ كونغ ولوس أنجلوس وسان فرانسيسكو وواشنطن وسنغافورة وباريس هي أيضا مواقع شعبية للاستثمارات العقارية الفاخرة.

الأسباب التي تجعل الاستثمار الفائق في العقارات الفاخرة في هذه المواقع يرجع إلى حقيقة أن هذه المدن لديها بيئات تجارية مركزة وقربها من بعض من أكبر الأسواق في العالم والكفاءات باللغة الإنجليزية. بالإضافة إلى ذلك، فإن أسواق العقارات هذه مستقرة ولها تاريخ من الأداء الاقتصادي القوي، مما يجعلها مجالات جيدة للاستثمارات طويلة الأجل.

2. صناديق التحوط

صناديق التحوط هي أدوات استثمارية بديلة مفتوحة فقط للأغنياء والأغنياء جدا. لجنة الأوراق المالية والبورصة لديها متطلبات محددة جدا للاستثمار في صناديق التحوط، ومنع متوسط ​​الناس من الاستفادة من هذا النوع من الاستثمار.

للاستثمار في صندوق التحوط، يحتاج الناس إلى أن يكونوا مستثمرين معتمدين، بمعنى أن لهم إما قيمة صافية تزيد على مليون دولار، قد حصلوا على 200 ألف دولار في كل من العامين الماضيين أو 300 ألف دولار في كل من الماضي سنتين إذا كان متزوجا، ولها توقع معقول لجعل نفس المبلغ في المستقبل. ومع ذلك، بالنسبة للمؤسسات الاستثمارية مثل صناديق المعاشات التقاعدية والأوقاف والصناديق الاستئمانية، فإن المؤهل الأساسي هو الحصول على أصول بقيمة 5 ملايين دولار.

وبالمقارنة، فإن العديد من صناديق التحوط تختار وضع معايير أكثر صرامة من مخطط المجلس الأعلى للاستثمار للمستثمر المؤهل، عادة على قدم المساواة مع الأموال المذكورة أعلاه. هذه الأنواع من صناديق التحوط هي للأغنياء جدا وتتطلب أن يكون المستثمرون المشترين المؤهلين بموجب المبادئ التوجيهية الخاصة بالمال.وتتطلب هذه المبادئ التوجيهية عادة أن يكون لدى الأفراد ما لا يقل عن 5 ملايين دولار من الأصول القابلة للاستثمار.

الناس الذين يستوفون هذه المتطلبات العالية يعرفون بأنهم معتمدين. بالنسبة لصناديق التحوط التي ليس لديها معايير خاصة بها، وعادة ما يكون الحد الأدنى من معيار الاستثمار بين 1 مليون دولار إلى 5 ملايين دولار، والقضاء على كل ما عدا الأغنياء جدا.

3. استثمارات الأسهم الخاصة

بالنسبة للأغنياء جدا، من الشائع أن يكون لها ملكية في شركة خاصة، إما كمستثمر أو كمؤسس. هذا النوع من الاستثمارات البديلة جذابة للأغنياء جدا نظرا لاحتمال عوائد أعلى من المتوسط.

عادة ما يتم عرض ملكية الأسهم الخاصة فقط للأغنياء حيث أن الحد الأدنى للاستثمار يبدأ بمبلغ 250 ألف دولار في المتوسط. وباإلضافة إلى ذلك، وبسبب درجة عالية من المخاطر المرتبطة باستثمارات األسهم الخاصة، ال يستطيع عادة األفراد ذوي القيمة المنخفضة المشاركة؛ فبالنسبة للمتعاملين، من الأسهل بكثير أن نأخذ في الاعتبار مستوى المخاطر المتزايد الذي يأتي مع الأسهم الخاصة.

يمكن الحصول على استثمارات الأسهم الخاصة من خلال صناديق خاصة تتطلب اعتماد المستثمرين. ويمكن أيضا شراء الأسهم الخاصة مباشرة من شركات خاصة مثل الشركات الناشئة عن التكنولوجيا، ولكن معظمها يتطلب من المستثمرين أن يكونوا معتمدين.